زلزال غازي عنتاب (حالة استثنائية)

شارك المنشور على حساباتك ...
#الخطر_الزلزالي_انتهى
#خطر_الزلازل_انتهى
seismic_risk_finished#
seismic_hazard#

د. سامر زيزفون & م. نشأت السمعان
زلزال غازي عنتاب (حالة استثنائية)
اهتزت الأرض في منطقة غازي عنتاب عند الساعة 4.17 بقدر 7.8، حيث تعتبر منطقة الاناضول عالية النشاط السيسمي ومصدر للزلازل القوية تاريخيا ويعتبر فالق شرق الأناضول الذي يبلغ طوله 295 كم فالقا ذو حركة انزلاقية جانبية تشوهية ومنطقته تمثل نقطة التقاء لعدة صفائح تكتونية (العربية والاناضولية) هذا وتعد منطقة التمزق الصخري وتحرر الطاقة منطقة تقاطع ثلاث منظومات صدعية ذات نشاط زلزالي واضح وهي:
١_منظومة صدوع شرق الاناضول.
٢- منظومة صدوع الانهدام العربي.
٣_منظومة صدوع القوس القبرصي.
إن بؤرة الهزة والزلزال الرئيسي الاول الذي وقع في منطقة تلاقي الفالقين الكبيرين، فالق الانهدام العربي وفالق شرق الاناضول تقع على الفالق التركي في منطقة غازي عنتاب.
بعد وقوع الزلزال حدث تحرر كميات هائلة من الطاقة الكامنة والمختزنة بفعل الاجهادات والاحمال الزلزالية والتي انتشرت بكافة الاتجاهات على شكل طاقة حركية مسببة اهتزاز المنطقة بدائرة بلغ نصف قطرها 1000-1500 كم الشكل(1) حيث وصل تاثيرها الاهتزازي الى مدينتي رفح و دمشق وبقدر تقريبا 5.1 كما قدرت الاثار التدميرية للزلزال بدائرة نصف قطرها 150 كم.
الشكل(1)
أن الطاقة المنتشرة على هذه المساحات الكبيرة تركت أثرا متبقيا في جزئيات الصخور التي اجتازتها الامواج الزلزالية على شكل طاقة كامنة اضافية جديدة مسببة ارتفاع مقدار الطاقات المختزنة في صخور المنظومات الصدعية التي اجتازتها الامواج الزلزالية والمجاورة لمناطق التمزق الصخري
مما يرفع ويزيد من احتمالية نمو النشاط السيسمي على المنظومات الصدعية الثلاثة السابقة في المستقبل الامر الذي يستوجب توخي الحيطة والحذر.
إن هذا الزلزال المدمر والكارثي والذي يعتبر الاقوى منذ العام 1939 في المنطقة كان قد ادى إلى حدوث عاصفة زلزالية ذات فعالية عالية غير مسبوقة عبر التاريخ من حيث عدد الزلازل الارتدادية وقدورها المرتفعة والثابتة نسبيا، ويكو ن السبب في هذا النوع من الهزات الارتدادية متعلقا بالهزة الرئيسية التي تسبب الاطلاق المفاجئ للطاقة الناتج عن تكسير الصخور في الهزة الاولى بسبب الضغط على الصخور القريبة ومع تراكم الضغط تتحطم هذه الصخور مطلقة سلسلة من الهزات الاصغر، كما انه من المعروف أن الهزات الارتدادية تكون ذات قيمة على المقياس اقل من الزلزال الرئيسي بفارق 1.1 إلى 1.2 درجة حسب قانون (Baths law) لكن في حالة هذا الزلزال الكارثي الاستثنائي تعرضت المنطقة لزلزال اخر كارثي مدمر بقدر ٧.٥ بعد الزلزال الاول ب 9 ساعات تقريبا وبفرق في القدر 0.3 فقط وبشكل مخالف للمعهود.
إن هذه الهزات الارتدادية قد تستمر من عدة اسابيع لعدة سنوات بعد الهزة الرئيسية لكنها تصبح أضعف مع الزمن بحيث تصل إلى نقطة لا يشعر بها الناس حسب قانون اوموري، في بعض الاحيان تكون الهزات الارتدادية سببا في تحريض زلازل كبيرة على المنظومات الصدعية المجاورة.

اترك تعليقاً